الأحد، 30 أغسطس 2015

ورشة الإصلاح النبوية



كلُّ من يقتنع بدخول الإسلام كان النبي صلى الله عليه وسلم يدخله، وبعد نبذ الشرك وتثبيت عقيدة التوحيد والإيمان بالرسالة، تأتي الخطوة الثانية وهى بيت القصيد المنتج، التربية، وتبدأ بإصلاح القلب خطوة بعد خطوة: إذا كان القلب محتاجاً لجرعة قرآنية تطهِّره يطهِّره النبي صلى الله عليه وسلم بالقرآن، وعلاجه: {وَسَقَاهُمْ رَبُّهُمْ شَرَاباً طَهُوراً} الإنسان21

فيتلو عليهم القرآن، ويشرح لهم معاني القرآن فيطهِّره الله بالقرآن ومعانى القرآن وأنوار القرآن. والذى ما زال عنده المرض شديداً، يأخذه النبى العدنان بالتؤدة والرحمة واللين إلى أن يجري له العملية الجراحية النورانية الإلهية التي يقول فيها ربُّ البرية في قوله الكريم: 
{وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِم مِّنْ غِلٍّ إِخْوَاناً عَلَى سُرُرٍ مُّتَقَابِلِينَ} الحجر47
فالذى يقابل أخاه يقابله بالسرور والإنشراح والإنفتاح والترحيب، وليس بالضغينة والحقد والنفور والإشمئزاز.
فالتربية الإيمانية وإصلاح القلوب هى علاجات المصطفى ووظيفة أهل الصفا والوفا في كل زمان ومكان

فعندما تنصلح القلوب تطهر الصدور وتمتلىء بالنور، ومن امتلأ صدره بالنور يكون بالنسبة لإخوانه المؤمنين كالميت، لا يغتاب أحداً، ولا يحسد أحداً، ولا يحقد على أحد، ولا في نفسه حاجة لما في يدِ أحدهم، وكأكمل الأحياء الذين يمشون بالنور فيما ينفع جميع إخوانهم .... لماذا؟ لأنه مات عن قبيح الأمراض وتخلص منها، وهو من قال فيه الله: {أَوَ مَن كَانَ مَيْتاً فَأَحْيَيْنَاهُ وَجَعَلْنَا لَهُ نُوراً يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ} الأنعام122
أحياهم الله وصاروا يمشون بنوره عز وجل، وخذوا نموذجاً على ذلك:

وصل بهم الحال لما تربوا على المائدة المحمدية وانصلحت قلوبهم أنه أرسل أحدهم رأس شاة مشويَّة لرجل فقير من إخوانه - فقير لكن قلبه غني وبالنور الذي فيه من الله كبير - فلم يسترها عن الجيران لكى لا يحسدونه، ولم يقل أغلقوا الباب جيداً حتى لا يأتينا أحد بغتة أو يسمع بنا أحد، بل قال لزوجته: يا أم فلان، أنا أرى أن أخي فلان وعياله هو أحوج إلى هذه الرأس منَّا، خذيها وأعطيها لهم، فأعطوها للثاني الذى فعل مثل الأول، وأعطاها الثاني للثالث

ليس في قلوبهم مرض ولا غرض ولا عرض، وهو سرُّ تعبنا الآن، لكن عندما شُفِيَتْ الصدور كما رأيتم عندهم، اختلف الأمر وصار كلُّ واحد يؤثر أخاه بالخير، مع شدة حاجته وأهله وأولاده له، {فمرَّت الرأس على سبع منازل}{1}
وقيل تسعة ورجعت للمنزل الأول مرَّة أخرى، وقيل: {فبعثوا به فلم يزل يدور بالمدينة حتى رجع إلى أصحابه الذين خرج من عندهم}{2}

هل تصدقون طاف الرأس ببيوت المدينة؟ كيف تربَّى هؤلاء؟ مم صيغت نفوسهم؟ ألم يستشرف واحدٌ منهم للرأس أو تمنعه زوجته أو يرق لصبيته وكلهم فقراء؟ إنها الرحلة العجيبة من الإيثار التي استحقت وسام الإبهار .. الذى يتلى آناء الليل وأطراف النهار، يُذَكر بأثر التربية الإيمانيَّة والأدوية المحمديَّة في أصحاب النبى المختار: {وَلَا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِّمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ} الحشر9

وكان الإيثار يقع في الحرب، فيموت الثلاثة أو الأربعة لأن كلٌّ يؤثر صاحبه بشربة الماء بدلاً عنه إنه إيثار بالروح أيضاً. ولنطير إلى عصرنا الحالي وهاكم مثالاً عصرياً من بيننا اليوم:

كلكم تعرفون جيداً عندما يبتلى أحدنا بواحد متخصِّص يغيظه ويضغط عليه حتى يكاد ينفجر في وجهه، فماذا سيحدث؟ الغيظ يوشك أن يترجم إلى حركات، وربما سُباب وربما يزداد المفعول ويتحول إلى ركلات وضربات، وربما يزيد أكثر فيتحول إلى أعيرة نارية أو غيره.

ولكن إذا جلس هذا الرجل مع أحد من العلماء العاملين الحكماء من لديهم نورٌ من ربِّ السماء، ويعرفون كيف يعالجون هذا الإبتلاء أو ذاك البلاء، فيجلسون ليحدثوه ويرققوه ويواسوه ماذا يحدث يا إخواني؟ يقوم من بينهم وقد ارتاح فؤاده، وذهب غيظه، وشفى داؤه ومرضه بأى دواء؟ بالدواء الذي يحتاج إلى نور حضرة العزيز الغفور عز وجل: {قَدْ جَاءتْكُم مَّوْعِظَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَشِفَاء لِّمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ} يونس57

فالموعظة جاءت من العالم الصالح أو الرجل المصلح وجاء معها الشفاء لما في الصدر وأذهب الله بها الغيظ، ألا يبين لكم هذا بسهولة ويسر فعل العلماء المصلحين وأثر الإصلاح في الأفراد.

ومثال ثالث لتتلمسوا حاجتنا لصلاح القلب بوضوح فأصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ربَّاهم صلى الله عليه وسلم على هذه الفضائل، وعلى هذه الصفات العالية، وكان لكل واحد معرفة بنفسه ويقيس حاله ويذهب لرسول الله لطلب الدواء القلبى ويسأل إخوانه ليبصرونه بعيوبه، هذا ما كانوا عليه.

والمثل هو لو أن الواحد فينا الآن لو رأسه آلمته يسارع إلى الطبيب، وإذا لم يجد علاجاً في بلده يسافر للقاهرة وإذا لم يجد في القاهرة، يسافر إلى الخارج، لأن رأسه توجعه ويحتاج لعلاج لها، هذا حسن ولكن عندما يصلي لا يدرى ماذا يقول وليس عنده خشوع أو حضور في الصلاة، ولا يسأل، هل هذا يصح أن يترك قلبه مريضاً هكذا؟ ألا يطلب له الدواء؟ المطلوب أن تعالج نفسك من مرض الشرود في الصلاة، لتكون من الذين أثنى عليهم الله، وقال في حقِّهم في كتاب الله: {قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ{1} الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ{2} {1-2المؤمنون}

فهذه أمثلة ثلاثة مختلفة سقناها لبيان وظيفة وصناعة الإصلاح التي يقوم بها النبيون ومن بعدهم العلماء العاملون، ودعونا نلخص العبرة:

من حلَّ مشاكل هؤلاء الفقراء في المدينة حتى آثر كل واحد أخاه بالرأس وهو في شديد الحاجة لها؟ ما الذي سدَّ فاقتهم وهي على أشدها؟ إنما هو صلاح قلوبهم ووسعة صدورهم، وشفاؤهم من أمراض الأثرة والأنانية والأحقاد والأحساد والغلُّ والشُّحّ والطمع والحرص والبخل، وما شابه ذلك وهى الأمراض التى تدمر كل بلد وواد.

وفي المثال الثاني من الذى منع الشخص الحانق من أن يتطور غيظه إلى فعل مدمر أو عمل مؤسف؟ قد يجر عليه العواقب، ومعظم النار من مستصغر الشرر، إنه برد نصيحة العالم الرباني العارف بأمراض النفوس نزل على حرِّ غيظ نفسه فبردها وطيَّبها، بل وربما التمس العذر لأخيه. ومن الذي يعالج القلب في المثال الثالث من غفلته وقسوته حتى إذا دخل في الصلاة لم يشرد من بين يدى الله؟ بل يعلم أمام من هو واقف فيتصل بالله ويصير كلما دعاه أجابه ولبَّاه.

إنه علاج القلوب الذى لا يوجد في صيدليات ظاهرة ولكنها أدوية ربانيَّة يصرفها ويعرفها النبيون ومن بعدهم العلماء العاملون الذين معهم أسرار العلاج الناجع ومعهم الترخيص الرسمى بذلك كما قال تعالى:
 {وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاء وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ} الإسراء82
لم يقل: (أنزلنا)، بل قال: {وَنُنَزِّلُ} بالمضارع المستمر، أى: يتنزل باستمرار على قلوب العلماء والصالحين ما به يشفون المرضى من هذه الأمراض التي هى سبب كل بلاء ينزل في الأرض أو يهبط على أهلها من السماء، فيصلحونهم، نعم إنها التربية الإيمانية في ورشة الإصلاح النبوية


{1} أخرجه الحاكم وصححه. وابن مردويه. والبيهقي في «الشعب» عن ابن عمر رضي الله عنهما ( نقلناه بالمعنى).
{2} مصنف ابن أبي شيبة

السبت، 29 أغسطس 2015

مقارنة بين المجتمع الغربي والمجتمع في صدر الإسلام



أهل الغرب من كثرة الخيرات عندهم يَرْمُونَها في المحيطات، يحسب تجار الزبد في فرنسا وهولندا تكاليف تخزين الزبد، فيجدون أنهم سيخسرون بتخزينها، فيلقونها في البحر حتى يرفعوا السعر بتقليل المعروض منها، فلتأكل الأسماك ولا يهم إن تضور البشر جوعاً لتزيد الأرباح

وهم بلاد لا توجد عندهم مشاكل كمشاكلنا، فالبطالة محدودة ومن لا يعملون يستلمون إعانات كافية وتفرش بيوتهم، والعمل المضني يأخذون له من عندنا العمال بالبخس، ولا توجد أزمات سكن أو زواج أو مواصلات، فالخيرات متوفرة، فكل خيرات الدنيا عجَّلها الله لهم:
 {أَذْهَبْتُمْ طَيِّبَاتِكُمْ فِي حَيَاتِكُمُ الدُّنْيَا وَاسْتَمْتَعْتُم بِهَا} الأحقاف20

ولكن لفساد قلوبهم، هناك ضِيقٌ في الصدور، وهناك شُحٌّ وأثرة وأنانية في القلوب وخصال ذميمة – أَمَرَ بِنَحْرِهَا والقضاء عليها علاَّم الغيوب- ولذلك نجد حياتهم كلها نكد في نكد، ولا يظن أحدٌ أن حياتهم فيها سعادة لما يبدو من ظاهرها لعينه، لأن الله قال فيها:
 {وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكاً}طه124
فمعيشته تكون ضنكاً على الدوام ولذا تجدهم وإن كانوا متفوقين في أموال البنوك وفي المظاهر الحياتية الحسيَّة الظاهرة إلا أنَّ عندهم :

أكبر نسبة من المصابين بأمراض نفسية وعصبية وأكبر نسبة من حوادث الإنتحار وأكبر نسبة من عقوق الأرحام والأقارب وأكبر نسبة من حوداث الإغتصاب مع الإباحية الموجودة وأعلى نسب الأمراض الجنسية على الرغم من رقى ثقافتهم الجنسية كما يدَّعون وبرغم التطور الطبي والعلمي الهائل وأعلى نسب من حوادث القتل الفردي والإغتيالات وأقل نسبة من الأمان في الشوارع وبالذات للنساء

وأشياء أخرى كثيرة لا تحصى، ولكن ماسبق يكفي، وكلُّ هذا على الرغم من أن الخير عندهم في الجيوب موجود لكن الخُلُق في القلوب مفقود، السخاء والجود والإخاء والحب والحياء وهو الأساس الذى يتحكم في خيرات الوجود كلها، كلُّ هذا وأكثر غير موجود،
فهل رأيتم حالهم هل هذا ما نريده؟ أو ما نصبو إليه؟

وهنا أنظر بالمقابل إلى أصحاب حضرة النَّبىِّ صلى الله عليه وسلم لتعرف تأثير صلاح القلب بالتربية الإيمانية في إصلاح الفرد ثم في صلاح المجتمع، كان الخير في المدينة قليلاً، والخلق والإحتياجات كثيرة، ماذا فعل صلى الله عليه وسلم؟ ظلَّ صلى الله عليه وسلم يُوَسِّعُ في الصدور، ويداويها بمراهم القرآن وفيتامينات النُّور إلى أن أصبحت هذه الصدور كما يقول العزيز الغفور:
{وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ} الحشر9

فلم تعد هناك مشاكل بينهم، لأن الوسعة ليست وسعة الأقوات والأرزاق وإنما الوسعة التى ينشدها المصلحون والنبيون وسعة القلوب ووسعة الأخلاق وهى التى تتغلب حقيقة على ضيق الأقوات والأرزاق، فالنبي صلى الله عليه وسلم وغيره من النبيين اختارتهم العناية الإلهية وأعطتهم المراهم الربانية، والأنوار الإلهية، والأشفية الربانية، التي يعالجون بها في مصحَّاتهم قلوب إخوانهم وصدور الملتزمين بشرعهم ودينهم وكذلك فعل العلماء العاملين والعارفين والصالحين إلى يوم الدين.

فهل استوعبنا المقارنة بين حالى المجتمع إذا صلحت قلوب أفراده حتى لو رقَّ حالهم؟ وما إذا فسدت قلوبهم حتى لو رقى حالهم؟

تلك هى خطوة الإصلاح الأولى التى ينبغى التحرك إليها حثيثاً في التوِّ، لأنَّ ما صرنا إليه اليوم في مجتمعاتنا هو أمر غنىٌّ عن التعليق، فمجتمعاتنا تقطَّعت الأواصر والصلات بين أهلها وتفسخت علاقاتهم فهل يصحُّ أن يكون هذا حال مجتمع المسلمين؟ القائمين على دين الإسلام بين العالمين، هل نستمر على ما نحن فيه؟ أم ننشد التربية الإيمانية والإصلاح والتغيير والصلاح؟ فلننشد الإصلاح.

الثلاثاء، 25 أغسطس 2015

جوهر وثمرة العبادات الإسلامية

الإسلام دين يرسي القيم الفاضلة، وهي أحرص ما يحرص عليه الإسلام، فليس الإسلام دين شعارات، ولا عبادات مبتورة عن الأخلاق والمعاملات، وإنما هو دينٌ متكاملٌ يكمِّل بعضه بعضاً، فإذا كان الإنسان يحافظ على الفرائض في وقتها، لكن لا يراعي قيم الإسلام في تعامله مع الخلق،
فدينه فيه نقص، وعبادته لم تحقق غايتها،
وهذا نسميه التدين المنقوص، أى غير كامل.
فالإسلام كُلٌ متكامل، فيطلب من المؤمن أن يعطي الله حقَّه، ويعطي لجسمه حقَّه، ويعطي لأهله حقَّهم، ويعطي لمجتمعه حقَّه، ويعطي لذوي رحمه حقَّهم، ويعطي لأصدقائه حقَّهم، ويعطي للكبير حقَّهُ وللصغير حقَّه، ويقوم بكل الحقوق التي أوجبها عليه الدين، كما أمر الله ووضَّح رسول الله صلى الله عليه وسلم وكل تلك الحقوق تندرج تحت أصناف العبادات والطاعات والقربات وعندها نقول أنه صالحٌ، أى انصلحت أخلاقه بالعبادات والقربات التى أثمرت فيه وجعلته صالحا للتعامل مع من سواه من خلق الله

ولذلك قبل الدخول في تفاصيل ووسائل التربية والتهذيب وإصلاح القلوب، وما يستتبعه ذلك من المجاهدات والأعمال الصالحات والطاعات والعبادات ... يجب أن نقف وقفة حاسمة نتعلم فيها بوضوح .. ما الغاية والهدف من الطاعات؟ وأين نضع أعيننا ونحن نقوم بها؟

وبدون أن نفهم ونستوعب إجابة هذا السؤال .. لن نستفيد حقاً من الطاعات، بل قد تكون باباً للإغترار، لأن من تحلوا بمكارم الطاعات لا يغتروا في أنفسهم إن عرفوا أن الفضل فضل الله، والتوفيق في كل عمل إنما هو لله ومن الله، وإن أحسنوا في معاملة إخوانهم فترفعوا عن التشبه بهم في سفاسف الأخلاق أو سيىء المعاملات، فصاروا بعد ذلك أهلاً لأن يخصَّهم الله بشريف العبادات: {وَالَّذِينَ يَبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّداً وَقِيَاماً} الفرقان64

وهذا ما تؤكده السُّنة، فقد قالوا {يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّ فُلاَنَةً تَصُومُ النَّهَارَ، وَتَقُومُ اللَّيْلَ وَتُؤْذِي جِيرَانَهَا، قَالَ: هِيَ فِي النَّارِ، قَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّ فُلاَنَةً تُصَلي المَكْتُوبَةَ، وَتَصَّدَّقُ بِالأَثْوَارِ مِنَ الأُقْطِ (القليل جداً)، وَلاَ تُؤْذِي جِيرَانَهَا، قَالَ: هِيَ فِي الْجَنَّةِ}{1}
فالأولى فى النار مع أنها عبدت ربها بالصيام والصلاة إلا أنَّها لم تصل إلى ثمرة الطاعة وهى إحسانِها إلى بني جنسها وأهل مجتمعها، فإن طاعة الله المستقيمة - إذا كانت قويمة - كانت ثمرتُها ونتيجتُها أخلاقاً مستقيمة، وأحوالاً قويمة، تظهر في سلوكيات الطائعين، والقانتين والعابدين والذاكرين والحامدين لله، والثانية نفلها قليل ولكن طاعتها أثمرت خلقا حسناً.

ولذلك قال ربُّ العزَّة عزَّ شأنه مبيِّناً ومشيراً إلى بعض حكم الصلاة وهي أعظم العبادات الإسلامية: {الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ} العنكبوت45
ويبين هذه الآية النبي صلى الله عليه وسلم في حديثه فيقول: 
{من لم تنهه صلاته عن الفحشاء والمنكر فلا صلاة له}{2}

ويبيِّن الله الهدف من الصيام فيقول جلَّ شأنه: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ} البقرة183
ويوضح هذه التقوى وخصوصيتها النبي صلى الله عليه وسلم فيقول: {الصومُ جُنَّةٌ ـ أى وقاية ـ فَإذَا كَانَ يومُ صُومُ أَحَدِكُمْ فَلاَ يَرْفُثْ يومئذٍ ولا يَصخَبْ، فَإنْ سَابَّهُ أَحَدٌ أَو قَاتَلَهُ فَلْيَقُلْ: إنِّي امرؤٌ صائِمٌ إنِّي امرؤٌ صائِمٌ}

ويبين الله كذلك هدفاً سامياً من أهداف فريضة الحجِّ، مطالباً عبادة المؤمنين بالتمسك به عند أداء فريضة الحجِّ، فقال جلَّ شأنه: {فَمَن فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ فَلاَ رَفَثَ وَلاَ فُسُوقَ وَلاَ جِدَالَ فِي الْحَجِّ} البقرة197
وكلها أخلاق نهى عنها الكريم الخلاق.
فالأخلاق هى لُبُّ وجوهر العبادات الإسلامية، بل هي الثمرة للمجتمع وللمحيطين بالإنسان الذين يرون فيه حُسْنَ تديُّنه وجمال طاعته وتأدبه بآداب الله.


{1} عن أَبي هُريرةَ المستدرك على الصحيحين.
{2} رواه الطبرانى فى الكبير عن ابن عباس
{3} رواه البخاري ومسلم عن أبي جريج، وأحمد والبيهقي والنسائي عن أبي هريرة.




رد مع اقتباس

الثلاثاء، 18 أغسطس 2015

الحب سرّ القرب

ظهر فى عصرنا هذا جماعات يعترضون على أهل المحبة ويقولون أن الدين بالعبادة والإكثار من الصلاة والإكثار من الصيام والإكثار من تلاوة القرآن أما المحبة فلا طائل منها ذاك ما يدعون لذلك يجب علينا نحن وهم أن نرجع إلى النبي العدنان وأصحابه المباركين قدوتنا إلى يوم الدين فسيدنا أنس بن مالك يقول


 {يَا رَسُولَ اللّهِ مَتَىٰ السَّاعَةُ؟قَالَ رَسُولُ اللّهِ: مَا أَعْدَدْتَ لَهَا؟ قَالَ: فَكَأَنَّ الرَّجُلَ اسْتَكَانَ ثُمَّ قَالَ: يَا رَسُولَ اللّهِ مَا أَعْدَدْتُ لَهَا كَبِيرَ صَلاَةٍ وَلاَ صِيَامٍ وَلاَ صَدَقَةٍ وَلَـكِنِّي أُحِبُّ اللّهَ وَرَسُولَهُ. قَالَ: فَأَنْتَ مَعَ مَنْ أَحْبَبْتَ}[1]


 أى ستبلغ المنزلة العالية يوم القيامة وستكون مع 
[مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ] هذا على المستوى الخاص
أما على المستوى العام فعندما نظر سيدنا رسول الله لخادمه ثوبان وجد أن لونه أصفر وجسمه ناحل وضعيف وكأنه مريض فسأله{يا ثَوْبَان ما غيّر لونك؟ فقال: يا رسول الله ما بي ضرّ ولا وجع، غير أني أذا لم أرك اشتقت إليك واستوحشت وَحشة شديدة حتى ألقاك ثم ذكرت الآخرة وأخاف ألاّ أراك هناك لأني عرفت أنك تُرفع مع النبييّن وأني إن دخلت الجنة كنتُ في منزلة هي أدنى من منزلتك، وإن لم أدخل فذلك حِينٌ لا أراك أبداً}[2]
وانظر إلى ما يُفكِّر فيه الرجل فهو لا يفكر فيما هو فيه لأنه فى الدنيا مع رسول الله ولكنه يفكِّر فى حاله عندما ينتقل إلى الآخرة ويكون رسول الله مع النبيين والمرسلين ويكون هو مع العوام وفى الحالة الأولى مع سيدنا أنس أجابه رسول الله أما ثوبان فقد أجابه الله وقال لجبريل إنزل وبشِّر هذا الرجل ومن على شاكلته وهنِّئهم وقل لهم {وَمَن يُطِعِ اللّهَ وَالرَّسُولَ فَأُوْلَـئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللّهُ عَلَيْهِم مِّنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاء وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَـئِكَ رَفِيقاً} 
فما الذي يوصل الإنسان لدرجة النبيين والصديقين والشهداء والصالحين من الأعمال والعبادات؟ لا يستطيع أحد منا أن يصلى كصلاة الأنبياء أو يصوم كصيام المرسلين هل يستطيع أحد منا أن يجاهد مثل جهاد الشهداء الذين جاهدوا فى سبيل الله بأموالهم وأنفسهم؟
هل يستطيع أحد منا أن يصبح صِدِّيقاً لأى نبي ويكون هو المؤيد له والمعين له والمؤازر له والمساعد له كسيدنا أبى بكر؟وهو الوحيد الذي نال هذا المقام ؟
 لا أحد إذاً أين الطاعة والعبادة التى توُصِّلنا
لكى نكون مع هؤلاء يوم العرض والجزاء فى الجنة العالية يوم لقاء الله؟
لا يوجد طاعة أو عبادة توصل إلى ذلك لأنه عندما ننظر إلى الصلاة التى نصليها نجد أن ثلاثة أرباعها فى السهو والنسيان وتشتت الذهن والقلب والغفلة عن الرحمن ولولا أن الله سبحانه وتعالى قد وعدنا أنه سيقبلها على عِلاتها فإنه لو حاسبنا على الحضور فيها فلن يجد وكذلك فى الصيام وفى كل الطاعات والعبادات وذلك لكثرة المشاكل التى نعانى منها – فما الذي يوصل إلى تلك المراتب العالية؟


تفضل المتفضل عز وجل وبِيَّن النبي أن الذي يوصل أي إنسان إلى مقامات النبيين والصديقين والشهداء والصالحين فيكون معهم فى الآخرة وفى الجنان هو الحبُّ 
ولذلك عندما مدح الله الأنصار الذين لا يضاهيهم أحد فى العبادة أو فى البذل والعطاء فمن منا يأتى بواحد أجنبي ليقتسم معه منزله وأرضه وماله؟
 لا أحد بل إن الناس فى العصر الحالى
 عندما يتوارث الإخوة الأشقاء تأتى لجان لا حصر لها ولا حدَّ لها
 لكى تقرب وجهات النظر وقد لايستطيعون ذلك فيصل الأمر إلى المحاكم
لكن هؤلاء جاءهم المهاجرين من بلدان شتى ومن قبائل شتى
وكان كل واحد منهم –أى الأنصار- يقول: يا رسول الله أريد ضيفاً
ولكثرة المضيفين كان رسول الله يعمل قرعة بينهم
ومن تخرج عليه القرعة يفوز بالرجل المهاجر وماذا يفعل معه؟
يأخذه ويقول: هذا بيتى أنت النصف وأنا النصف الآخر وأنت الذي تختار وكذلك فى المال وكذلك فى الأرض وكل ذلك يتم بمحبة ورضاء تام لأن الله شرح صدورهم للإسلام بل والأكثر من ذلك أنهم تركوا كلَّ ما عندهم والتفوا حول رسول الله يصلُّون معه ويجلسون معه ويجاهدون معه مشغولين به عن مصالحهم الدنيوية حتى أنهم عندما توطَّد الأمر وكثرت الفتوحات واستقرت دولة الإسلام
قالوا: نلتفت إلى مصالحنا وزراعاتنا وتجاراتنا
 فيقول لهم الله {وَلاَ تُلْقُواْ بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ} 
أى إياكم أن تتركوه من أجل هذه المصالح 
وفى {مَا كَانَ لِأَهْلِ الْمَدِينَةِ وَمَنْ حَوْلَهُم مِّنَ الأَعْرَابِ أَن يَتَخَلَّفُواْ عَن رَّسُولِ اللّهِ وَلاَ يَرْغَبُواْ بِأَنفُسِهِمْ عَن نَّفْسِهِ} ومع ذلك عندما مدحهم الله
وأثنى عليهم فى كتابه هل قال: "يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة"؟ أبداً وإنما قال [وَالَّذِينَ تَبَوَّؤُوا الدَّارَ وَالْإِيمَانَ مِن قَبْلِهِمْ] – ما لهم يا رب؟ 
[يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ] – أول صفة مدحهم بها هي حب من هاجر إليهم وهو رسول الله، 
وكذلك يحبون بعضهم البعض
 [وَلَا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِّمَّا أُوتُوا]
ليس فى صدر واحد منهم حقد على أخيه ولا حسد لجاره ولا أثرة ولا أنانية ولا غيرها من الصفات التى حذَّر منها ربُّ البريَّة ونهى عنها خير النبيين وإمام الأولين والآخرين وماذا أيضاً يارب؟[وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ] متخلقين بالإيثار إذ يفضلون إخوانهم فى الإيمان على زوجاتهم وعلى أولادهم وذلك لأنهم جعلوا التفضيل للإيمان على كل شيء فى هذه الأكوان إذاً مدحهم الله أولاً بالمحبة – فهل تنفع طاعة أو عبادة بغير محبة؟ فالطاعات التى نعملها لله ومن يعمل هذه الطاعات لكى ينال رضاء الله فإن شرط قبولها المحبة لأنه لو صلى واحد رغماً عنه لا تنفع صلاته وإذا صام واحد أيضاً فى شهر رمضان وهو متضرر كما نرى الآن الذين يقولون: لماذا طال رمضان ولماذا لا ينتهى؟ فإن مثل هؤلاء ليس لهم فى درجات الصيام العلية لأنهم يصومون متبرمين وكارهين إذاً شرط الطاعة والعبادة أن يعملها الإنسان بمحبة لله
 ولذلك قال الله لنا أجمعين [لاَ إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ] إذ لا يجوز إكراه أحد على أي طاعة أو عبادة بل يجب أن أحببهم فى الطاعة فإذا أردت من ابنى أن يصلى لا أمسك له العصا لأرهبه أولاً أبدأ فى ترغيبه فى الصلاة وفى طاعة الله وأذكره بفضل الله عليه وأبين له محبة النبي وفضلها عليه فى الدنيا والآخرة
وذلك لكى يصلى برضا وبمحبة وعندما أفعل معه ذلك فإنه يصلى سواء كنت موجوداً أمامه أم غير موجود – أما لو صلى خوفاً منى
فلن يصلي إلا أمامي فقط ولو كنت غائباً يترك الصلاة
بل من الجائز أن تضحك عليه نفسه وعندما يرانى يذهب
ويمثل أنه يصلي رغم أنه غير متوضىء وذلك خوفاً مني إذاً لا يجوز آداء العبادة بالخوف والإكراه إذ لا بد من الإقناع والبرهان والبيان والإيضاح
لكي يصلي الإنسان على محبة إن كان أبنائى أو زوجتى أو الذين أرغب فى دعوتهم إلى طاعة الله أو من تحت ولايتى
وهذا هو المنهج السديد الذي بينه الله ووضحه رسول الله وكذلك الأمر فى أى حكم من أحكام الشريعة المطهرة فإذا أردت مثلاً من زوجتى أن ترتدى الحجاب لابد وأن أقنعها بالحجاب وأبين لها منزلتها ودرجتها عند الله إن فعلت ذلك لكى تفعل ذلك بمحبة أما إذا فعلت ذلك لكى ترضيني فإنها تتركه أثناء سفرى وخروجى من المنزل وعندما تشعر وتعلم بموعد رجوعى ترتديه فهل يجوز ذلك؟ لا وذلك لأن الله يريد من أى رجل من المسلمين والمؤمنين ألايعمل عبادة اوطاعة إلابمحبة ورغبة وعن إقتناع وبرهان وذلك لكى يستحق الأجر والثواب عند حضرة الرحمن حتى فى الأعمال العادية التى لا ينتبه بعضنا إليها مثلاً: أنا رجلٌ أحبُّ الضيوف وأريد أن أعمل بقول رسول الله 
{إِنَّ في الْجَنَّةِ غُرَفاً تُرَى ظُهُورُهَا مِنْ بُطُونِهَا، وبُطُونُها مِنْ ظُهُورِهَا. فَقَامَ أَعْرَابِيٌ فقال: لِمَنْ هِيَ يا رسولَ الله؟ فَقَالَ: لِمَنْ أَطَابَ الكَلاَمَ وَأَطْعَمَ الطَّعَامَ وَأَدَامَ الصِّيَامَ وَصَلَّى بالَّليْلِ وَالنَّاسُ نِيامٌ }[3] 
لكى آخذ هذه الدرجة وأدخل هذه الغرف التى قال الله فيها فى القرآن
{غُرَفٌ مِّن فَوْقِهَا غُرَفٌ مَّبْنِيَّةٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ}
 إنها منزلة عظيمة فى الجنَّة لذا يجب ان أُحَسِّن كلامى مع الخلق وأولهم أهلى {خَيْرُكُمْ خَيْرُكُمْ لأَهْلِه}[4] فلا أحسن الكلام مع الأنام وعندما أذهب إلى أهلي أغيِّر اللهجة وأتكلم فيما يؤرق ويزعج وبذلك أكون غير سوي وإذا أردت أن أُطعم الطعام وأدعوا الضيفان فمن الذي يصنع الطعام هل أنا أم زوجتى؟ بالطبع زوجتى لذا يجب أن أوضح لها هذه الصورة النورانية وأحببها فى هذه المنزلة الجنانية لكى تصنع الطعام وهى راضية محبة وتأخذ هذا الأجر والثواب ولو لم أوضح لها هذه الصورة وصنعت الطعام وهى متبرمة لكى ترضينى وحسب لا لترضى الله وتخرج بعد ذلك وتشكونى للخلق قائلة: إنه يأتيني بالضيوف كثيراً وقد تعبت فعندها قد ضيَّعتَ عملها وحرمتها من الأجر والثواب وذلك لأننى لم أُدْخِلها معى فى المنهج ولم أجعلها تعمل هذا العمل بمحبة وهذا هو منهج رسول الله 
[1] صحيح مسلم عن أنس بن مالك.
[2] تفسير القرطبى 
[3] سنن الترمذي وابن حبان عن علي.
[4] ابن عساكر عن على

الأحد، 16 أغسطس 2015

طريق العارفين

الكثير من محبى الصالحين وممن لديهم أشواق عالية إلى روضات القرب من ربِّ العالمين يظنون أن الوصول إلى تلك الروضات والمقامات بالنوافل العبادية فقط التى يُسرف فيها الإنسان أو يزيد فيها رغبة فى رضاء الله أى أنه يقوم الليل ويصوم الدهر ويقبل على قراءة القرآن ليل نهار ويظنُّ كثيرٌ أن هذا هو الطريق لولاية الله أو أنه السبيل الموصل لفتح الله

لا .. هذا طريق العابدين أما طريق العارفين فغير ذلك 

وليس معنى ذلك أننا نقلِّل من قيمة النوافل العبادية لا فنوافل العبادات لابد منها لكن إذا كان هناك ما هو أولى منها فنقدمه على هذه النوافل أما إذا كان ليس عندى شئ يشغلنى فعلىَّ بالنوافل على سبيل المثال:
- خُيِّرتُ هذه الليلة بين الصلح بين اثنين وبين قيام الليل راكعاً ساجداً لله ما الأَوْلى؟ الصلح بين الإثنين وإذا أصلحت بين اثنين فلا أجلس معهما متململاً ولا متضايقاً أو أن أشعرهم أنهم منعونى من قيام الليل أجرك فى الصلح بين الإثنين أعلى من قيام الليل 
أما إذا كان فى هذه الليلة ليس عندى عمل من أعمال البر للغير ولا عمل من أعمال الخير لنفسى ولا لأهلى كأن أذهب بابنى المريض للطبيب وغير ذلك فلابد أن أجعل لنفسى فى هذه الليلة قياماً لله 
- كذا لو استفتحت فى كتاب الله ثم سمعتهم ينبهون عن جار لك توفى أيهما أولى أن تشيع الجنازة أم تتلو القرآن؟ تشيع الجنازة - 
أو سمعت أن جارك مريض فأيهما أولى أن تعود المريض أم تقرأ القرآن؟ أعود المريض 
- أو جار لى له مصلحة وأنا لى مقدرة على إنجازها له فأيهما أولى قراءة القرآن أم قضاء مصلحة جارى؟ قضاء المصلحة أجره أكثر من أجر عبادة ستين سنة قال الحبيب صلى الله عليه وسلم:
{مَنْ مَشَىٰ فِي حَاجَةِ أَخِيهِ وَبَلَغَ فِيهَا كَانَ خَيْراً مِنِ اعْتِكَافِ عِشْرِينَ سَنَةٍ وَمَنِ اعْتَكَفَ يَوْماً ابْتِغَاءَ وَجْهِ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ جَعَلَ اللَّهُ بَيْنَهُ وَبَيْنَ النَّارِ ثَلاَثَةَ خَنَادِقَ أَبْعَدُهَا بَيْنَ الْخَافِقَيْنِ[1] 
ومن الجائز أن يدعو لك دعوة صالحة تجعلك ترتفع فى المقامات أكثر من رفعتك بالعبادات ستة آلاف سنة أو أكثر أو أقل لأنك تعرضت لدعوة صالحة من رجل بائس فقير مسكين ذللت له أمره وسهلته له.
إذاً نحن لا نقلل من النوافل ولكن هناك أولويات مصالح الأفراد ومصالح المجتمعات أفضل من العبادات النفلية إذا كنت مستطيعاً القيام بها رغبة فى وجه ربِّ البرية 
أما إذا استطعت أن تجمع بين الإثنين فأنت من الرجال الكُمَّل مثل ما كان يعمل سيدنا عمر بن الخطاب حيث يقول:
{إذا نمتُ نهاراً ضيَّعتُ رعيَّتِى وإذا نمتُ ليلاً ضيَّعت أمرى فجعلتُ النهارَ لرعيَّتِى وجعلتُ الليلَ لنفسى][2]
ومثله ورد من خبر سعيد بن عامر لما استعمله عمر بن الخطاب أميراً على حمص.
فهؤلاء هم كُمَّل الرجال، وهم قلة - لكننا نتكلم فى مجالنا اليوم فتقاس الأمور بهذا المقياس، والفقيه هو الذى يزن الأمور بهذه الموازين، العبادة الأعلى والأرقى عند الله هى التى تتعلق بأحد من خلق الله
اسمع إلى سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم فى الحديث الشريف المنيف الجامع يقول:
{مَنْ أَدْخَلَ على مُؤْمِنٍ سُروراً إمّا أَنْ أَطْعَمَهُ مِنْ جُوعٍ، وَإِمّا قَضَى عَنْهُ دَيْناً، وَإِمّا يُنَفِّسُ عَنْهُ كُرْبَةً مِنْ كُرَبِ الدُّنْيا نَفـَّسَ الله عَنْهُ كُرَبَ الآخِرَةِ وَمَنْ أَنْظَرَ مُوسَراً أَوْ تَجاوَزَ عَن مُعْسِرٍ أظَلَّهُ الله يَوْمَ الْقِيامَةِ يَوْمَ لا ظِلَّ إِلا ظِلـُّهُ وَمَنْ مَشى مَع أَخِيهِ في ناحِيَةِ الْقَرْيَةِ لتَثْبُتَ حاجَتُهُ ثَبَّتَ الله قَدَمَهُ يَوْمَ تَزولُ الأَقْدامِ وَلأَنْ يَمْشِي أَحَدُكُمْ مَعَ أَخِيهِ في قَضاءِ حاجَتِهِ أَفْضَلُ مِنْ أَنْ يَعْتَكِفَ في مَسْجِدِي هذا شَهْرَيْنِ، وأشار بأصبعه: أَلا أُخْبِرُكُمْ بِشِرارِكُمْ؟ قالوا: بلى يا رسول الله، قال: الّذِي يَنْزِلُ وَحْدَهُ وَيَمْنَعُ رِفْدَهُ وَيَجْلِدُ عَبْدَهُ ِ}[3].
حتى نعرف الأمور التى مشى فيها الصالحون إدخال السرور على المؤمنين، 
وإنظار المعسرين وقضاء حوائج المزمنين( المرضى طويلاً) والسعى معهم لدى أهل الجاه والتمكين والشفاعة لدى المسؤلين وغيرها وغيرها 
كانت هذه عبادة الصالحين فى كل مكان وزمان أو حين 
وهاكم أمثلة: 
أحد الصالحين كانت عبادته مثل عبادة أبى بكر وعمر اللذين كانا يجوبان طرقات المدينة يبحثان عن المساكين الذين لا عائل لهم ولا أنيس لهم ليقضيا لهم حوائجهم فكان هو كذلك حيث كان يبحث عن الزمنى وهم المرضى بأمراض مستعصية ليس لها شفاء والذين تفرُّ الناس منهم فى هذه الأيام حتى أولادهم حيث نسمع ونقرأ فى هذه الأيام عن آباء يموتون ولا يشعر بهم أحد حتى تفوح رائحتهم لأن أبنائهم لا يسألون عنهم هل ذلك من الإسلام؟ لا 
وكان رجل أخر يكثر من التردِّد على الولاة والحكام للشفاعات للناس حتى قلَّت منزلته عند الحكام لكثرة تردِّده عليهم بسبب ذلك وفى عصرنا أيضاً كمثال كان رجل مصرى يسمى الشيخ محمود وكان من الصالحين كانت عبادته الأساسية السفر من بلدته بنى عامر كلَّ يوم إلى الزقازيق والتردِّد على الدواوين والمصالح الحكومية لماذا؟ لقضاء مصالح الخلق والمحتاجين.
ولكننا – ولقصور فهمنا- ظننَّا أن الإسلام هو الصلاة وشهر رمضان والحج والعمرة


ونسينا أن أساس الإسلام هو العلاقات الاجتماعية 

والغرب يا إخوانى يعرف ذلك ويعيه الآن جيداً فالغرب لا يحتاج اليوم إلى مال ولا إلى خيرات ولا شئ من هذا القبيل ولكنه يحتاج إلى العلاقات الإجتماعية الإسلامية تنتقل عنده،
لذلك أذكر أن الجالية الإسلامية فى فرنسا أقامت منذ سنوات احتفالاً كبيراً بالمسجد الكبير بباريس وأثناء الإحتفال أتت امرأة فرنسية ومعها ابنها الصغير وطلبت منهم أن يلقِّنوه الإسلام فسألوها: هل أنت مسلمة قالت: لا فقالوا: لِمَ تريدين أن نلقِّنه الإسلام؟ قالت: حتى يصنع معى ما يصنع أولاد المغاربة – معظم المسلمين فى فرنسا من المغرب العربى -بآبائهم وأمهاتهم عند الكبر ولا يصنع معى ما يصنع أبناء الفرنسيين مع آبائهم وأمهاتهم عند الكبر 
وفى المقابل يُصَدِّر الغرب لنا الآن فى هذه الأيام أشياء غريبة كدار المسنين حيث يلقى الإبن أباه فى هذه الدار ويدفع له مصاريف إقامته ولا يسأل عنه إلا قليلاً فالغرب يحتاج إلى العلاقات الإجتماعية الإسلامية.
وخذوا مثالاً آخر من ألمانيا فقد خصصت إذاعة من عشر سنين تدعو إلى إقامة علاقات إجتماعية بين الأُسر الألمانية على الطريقة الإسلامية ولكن للأسف بدأ المسلمون يحسبون هذه العلاقات حسبة مادية فتجد الإنسان لا يعرف اسم جاره ولا عمله لأنه لا يحتاج إليه فالحسبة أصبحت حسبة مادية للأسف ولكنها يجب أن تكون حسبة إسلامية لا حسبة غربية ولا علمانية والحسبة الإسلامية تعنى أن يكون بينك وبين المسلمين تواصلٌ وتوادٌ وتراحمٌ وتعاطفٌ فى كل المُلمَّات 
جعل الله للمسلم حقَّاً على المسلم وإذا لم يقم بهذا الحقِّ حاسبه عليه الله يوم القيامة،


 كم تبلغ هذه الحقوق؟ 
حقوق كثيرة أوصلها الإمام أبو طالب المكى فى كتابه(قوت القلوب) إلى حوالى أربعة عشر حقاً بحسب ما جمع من الأحاديث فيذكر منها للمسلم على المسلم أن يُسلِّم عليه إذا لقيه وأن يشمِّته إذا عطس وأن يعوده إذا مرض وأن يشيِّع جنازته إذا مات وأن يهنِّأه إذا فرح وأن يعزِّيه إذا حدث له مكروه وأن يعينه إذا احتاج حوالى أربعة عشر حقَّاً للمسلم على المسلم، هذه الحقوق لو قصَّر فيها المسلم يُسَائل من الله يوم القيامة


 اسمعوا لله تعالى حيث ورد فى الحديث القدسى: قَالَ رَسُولُ اللّهِ صلى الله عليه وسلم:
{إِنَّ اللّهَ عَزَّ وَجَلَّ يَقُولُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ: يَا ابْنَ آدَمَ مَرِضْتُ فَلَمْ تَعُدْنِي قَالَ: يَا رَبِّ كَيْفَ أَعُودُكَ؟ وَأَنْتَ رَبُّ الْعَالَمِينَ قَالَ: أَمَا عَلِمْتَ أَنَّ عَبْدِي فُلاَناً مَرِضَ فَلَمْ تَعُدْهُ أَمَا عَلِمْتَ أَنَّكَ لَوْ عُدْتَهُ لَوَجَدْتَنِي عِنْدَهُ؟ يَا ابْنَ آدَمَ اسْتَطْعَمْتُكَ فَلَمْ تُطْعِمْنِي. قَالَ: يَا رَبِّ وَكَيْفَ أُطْعِمُكَ؟ وَأَنْتَ رَبُّ الْعَالَمِينَ قَالَ: أَمَا عَلِمْتَ أَنَّهُ اسْتَطْعَمَكَ عَبْدِي فُلاَنٌ فَلَمْ تُطْعِمْهُ؟ أَمَا عَلِمْتَ أَنَّكَ لَوْ أَطْعَمْتَهُ لَوَجَدْتَ ذٰلِكَ عِنْدِي؟ يَا ابْنَ آدَمَ اسْتَسْقَيْتُكَ فَلَمْ تَسْقِنِي. قَالَ: يَا رَبِّ كَيْفَ أَسْقِيكَ؟وَأَنْتَ رَبُّ الْعَالَمِينَ قَالَ:اسْتَسْقَاكَ عَبْدِي فُلاَنٌ فَلَمْ تَسْقِهِ أَمَا إِنَّكَ لَوْ سَقَيْتَهُ وَجَدْتَ ذلِكَ عِنْدِي }.

إذاً الذى يؤاخذ الإنسان هو الله على حقوق المسلمين وهذا هو الأساس الأول فى دين الله والذى وطَّد به وعليه سيدنا رسول الله العلاقات بين المؤمنين المهاجرين والأنصار وغيرهم فكان نتاج ذلك كان المجتمع الذى يقول فيه الله:
[مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاء عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاء بَيْنَهُمْ] 
ثم بعد التوادد والتراحم بينهم تأتى
[تَرَاهُمْ رُكَّعاً سُجَّداً يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَاناً ] 
لكن قبل الركوع والسجود لابد من التوادد والتعاطف والتراحم والبشاشة بين المسلمين والمسلمات وهذا أساس صلاح المجتمعات 
لكن عندما جاءتنا فكرة أنه لا علاقات إلا بالمصالح جائتنا الأوضاع التى نهى عنها الإسلام ونحن اعتقدنا بجهلنا بتعاليم الإسلام أنها أوضاع صحيحة وتفشت فى مجتمعاتنا للأسف فانتشرت الغلظة والقسوة والفظاظة فى المعاملة والأنانية والسرقة والنهب والقتل لماذا؟ 
لأن [رُحَمَاء بَيْنَهُمْ] لم تعد موجودة
[رُحَمَاء بَيْنَهُم] لن تأتى من الصلاة ولكنها تأتى من العلاقات الإجتماعية لم تعد المحبَّة موجودة لأنه لا توجد علاقات اجتماعية 
فهذا هو الأساس فى أعمال الصالحين فى كل زمان ومكان ولذلك يجب ألا تعتقد أن الوصول إلى الله بالنوافل العبادية فقط لكن قبل ذلك التواصل مع كل أجزاء الأُمة المحمدية. 
-------------------------------------
[1] للطبرانى فى الأوسط وللحاكم فى المستدرك وللبيهقى فى شعب الإيمان عن ابن عباس [2] تاريخ دمشق لإبن عساكر 
[3] المستدرك على الصحيحين ، رواه ابن عباس [4] صحيح مسلم عن أبى هريرة.