الأحد، 31 يوليو 2016

- حلاوة العبادة

حلاوة العبادة ومن العلامات الصغيرة التي بها يشعر الإنسان أنه في صحة روحانية أن يجد متعة ولذة لا تقدر ولا توصف عندما يؤدي أي عبادة أو طاعة لله، وهل العبادة لها نكهة ولذة؟ نعم :
{ ثَلاثٌ مَنْ كُنَّ فيهِ وَجَدَ حَلاوَةَ الإِيمانِ: مَنْ كانَ اللّهُ ورسولُهُ أَحَبَّ إِليهِ مِمّا سِواهُما، ومَنْ أَحَبَّ عَبداً لا يُحِبُّهُ إِلاّ للّهِ، وَمَنْ يَكْرَهُ أَنْ يَعودَ في الكُفْرِ بعدَ إِذْ أَنْقَذَهُ اللّهُ كما يَكْرَهُ أَنْ يُلْقى في النَّار }(1)
ولا يشعر بحلاوة الإيمان إلا القلب والجنان وليس اللسان، ويشعر القلب بحلاوة لا تستطيع كل الأركان أن تصفها أو تنعتها. ☀🌹
☀🌹 والرجل الذي وكله سيدنا رسول الله هو ورفيق له بحراسة الجيش في احدي الغزوات – اثنين فقط والعدو متربص وقريب واستطلاعاته قوية، وقد اختار حضرة النبي اثنين فقط لحراسة الجيش لأن الواحد منهم بأمة – ماذا فعل الاثنين؟ قال الأول سأحرس الجيش في النصف الأول من الليل وتنام بجواري ثم أوقظك في النصف الثاني من الليل وأنام بجوارك، فقال الثاني لو شعرت بأي خطر أوقظني علي الفور – فماذا صنع الرجل الأول؟ فوض أمره لمولاه، أتاه اليقين بأن هؤلاء الجند في حصون الله وعليه أن يشغل الوقت بمناجاة الله فأقبل علي الصلاة فوجدت فرقة من الاستطلاعات الكفرية أن الجيش كله نائم إلا من هذا الرجل، قالوا لو قتلناه لتمكنا من الجيش كله – كيف نقتله؟☀🌹

السبت، 16 يوليو 2016

أهل الصدق واليقبن

☀لكن أهل التمكين هم الواثقون بأن الله عزوجل يشمل بعنايته ورعايته الثلة المباركة التي يقول تعالى جل وعلا فيها :
(ثُلَّةٌ مِّنَ الْأَوَّلِينَ وَقَلِيلٌ مِّنَ الْآخِرِينَ( الواقعة
فمهما اشتدت الظلم قال صل الله عليه وسلم :
{ طُوبَىٰ لِلْمُخْلِصِينَ أُوْلئِكَ مَصَابِيحُ الْهُدَى تَنْجَلِي عَنْهُمْ كُلُّ فِتْنَةٍ ظَلْمَاءَ }(1)
{إن لله ضنائن من خلقه يحييهم في عافية فإذا توفاهم توفاهم إلى جنته أولئك تمر عليهم الفتن كقطع الليل المظلم وهم فيها في عافية }(2)
وهذا كلام ، وفى سورة النجم :
(وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى* إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى)

ما التصوف بالنسبة للدِّين؟، هل هو ضروري للمسلمين والمؤمنين؟،

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله الذي أنعم علينا بهداه، وكتب بذاته العلية بأقلام قدرته النورانية حقيقة الإيمان في قلوبنا، وسجلها في كتاب الله فقال: (أُولَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الايمَانَ) (22المجادلة)، ونسأله عزَّ وجلَّ أن يؤيدنا بروحٍ منه، حتى نكون على شرع الله عزَّ وجلَّ سائرين، وبسنة الحبيب صلَّى الله عليه وسلَّم آخذين، وللعطاءات الإلهية والفتوحات الربانية متعرضين.
والصلاة والسلام على سيد الأمة - أمة الدعوة من البدء إلى الختام، وكاشف الغُمة، سيدنا محمد رسول المرسلين، وإمام النبيِّين، والرحمة العُظمى للخلق أجمعين. صلَّى الله عليه وعلى آل بيته الطيبين، وصحابته المباركين، وكل من اهتدى بهديه إلى يوم الدين، وعلينا معهم أجمعين، بمنِّك وجودك يا أرحم الراحمين.
أيها الأحبة: طبتم وطاب ممشاكم وتبوأتم من الجنة منزلا، فأبشروا

الأربعاء، 13 يوليو 2016

عبادة واجب الوقت

الكثير من محبى الصالحين وممن لديهم أشواق عالية إلى روضات القرب من ربِّ العالمين يظنون أن الوصول إلى تلك الروضات والمقامات بالنوافل العبادية فقط التى يُسرف فيها الإنسان أو يزيد فيها رغبة فى رضاء الله أى أنه يقوم الليل ويصوم الدهر ويقبل على قراءة القرآن ليل نهار ويظنُّ كثيرٌ أن هذا هو الطريق لولاية الله أو أنه السبيل الموصل لفتح الله لا هذا طريق العابدين أما طريق العارفين فغير ذلك
وليس معنى ذلك أننا نقلِّل من قيمة النوافل العبادية لا فنوافل العبادات لابد منها لكن إذا كان هناك ما هو أولى منها فنقدمه على هذه النوافل أما إذا كان ليس عندى شئ يشغلنى فعلىَّ بالنوافل على سبيل المثال: - خُيِّرتُ هذه الليلة بين الصلح بين اثنين وبين قيام الليل راكعاً ساجداً لله ما الأَوْلى؟ الصلح بين الإثنين وإذا أصلحت بين اثنين فلا أجلس معهما

الاثنين، 11 يوليو 2016

أنواع نوافل البر والقربات


خير النوافل والقربات 
نوافل البر والقربات منها ما تكون للإنسان فى نفسه وهى التى يقول الله عزَّ شأنه فيها {مَنْ عَمِلَ صَالِحاً فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ أَسَاء فَعَلَيْهَا ثُمَّ إِلَى رَبِّكُمْ تُرْجَعُونَ} ومنها ما هو أغلى وأعلى وهى خير النوافل والقربات التى ترفع العبد عند مولاه هى التى فيها نفعٌ للمسلمين وفيها إصلاحٌ لأحوال المؤمنين وفيها رفعةٌ لشأن المجتمعات الإسلامية وإصلاحٌ لشئونها ولذلك قال (1)الحبيب فيمن يسعى للصلح بين المسلمين {أَلاَ أُخْبِرُكُمْ بِأَفْضَلَ مِنْ دَرَجَةِ الصيَامِ وَالصَّلاَةِ وَالصَّدَقَةِ: إِصْلاَحُ ذَاتِ الْبَيْنِ } الإصلاح بين المسلمين أعظم عند الله فى ميزان النوافل من قيام الليل ومن صيام النهار لماذا؟ لأن هذا العمل عملٌ يحتاجه مجتمع أهل الإيمان مجتمع الذين يقول فيهم النبى العدنان { تَرَى? الْمُؤْمِنِينَ فِي تَرَاحُمِهِمْ وَتَوَادهِمْ وَتَعَاطُفِهِمْ كَمَثَلِ الْجَسَدِ إِذَا اشْتَكَى? عُضْوٌ مِنْهُ تَدَاعَى? لَه سَائِرُ جَسَدِهِ بِالسَّهَرِ وَالْحُمَّى?}[2] وعن أبى هريرة قال :قال رسول الله {كلُّ سَلامى مِنَ النـَّاسِ عَلَيْهِ صَدَقَةٌ كُلَّ يَوْمٍ تَطْلُعُ الشَّمْسُ قال: تَعْدِلُ بَيْنَ الاثْنَيْنِ صَدَقَةً، وتُعِينُ الرَّجُلَ عَلى دَابَّتِهِ تَحْمِلُهُ عَلَيْهَا أَوْ تَرْفَعُ لَهُ مَتَاعَهُ عَلَيْهَا صَدَقَة وقال:

ماأعظم النوافل

إذا رفع المؤمن الأذى من طريق المسلمين فتلكمُ عبادة وإذا أرشد ضالاً ولو إلى أين الطريق أى لو كان يريد أن يصل إلى عنوان ولا يعلم الشارع الموصِّل إليه فأرشده فهذا له عبادة وإذا قاد أعمى واسمع للأجر يقول فيه {مَن قادَ أعمىً أربعينَ خَطوةً وَجَبَتْ لَهُ الجنَّةُ}[1] بل أوجب على المسلم أن يتعلَّم اللغات وتكون له عبادات فقال{إِنَّ الْمُؤْمِنَ لَيُؤْجَرُ فِي هِدَايَتِهِ السَّبِيلَ وَفِي تَعْبِيرِهِ بِلِسَانِهِ عَنِ الأَعْجَمِي}[2] من ترجم الكلام من العربية – والعكس- لأى لغة أعجمية (أى أجنبية بلغتنا اليوم) كانت هذه الترجمة له صدقة فما بالك لو علَّمه العربية لغة كتاب الله جلَّ فى علاه بل زاد النبى فى الأُلفة بين المسلمين فجعل حركاتك وكلماتك لإخوانك المسلمين عبادة وكلما نظرت فى وجه مؤمن فتبسمت فى وجهه {تَبَسُّمُكَ في وَجْهِ أَخِيكَ لَكَ صَدَقَةٌ}[3] وإذا لم تتبسم فلا تكشِّر فى وجهه أو تعبس عند لقائة، قال