الأحد، 19 يونيو 2016

أثرُ الإيمان في استقرارِ الفردِ والمجتمع

إحياءُ العشرِ وأثرُ الإيمان في استقرارِ الفردِ والمجتمع - خطبة جمعة لفضيلة الشيخ فوزي محمد أبوزيد
-------------------------------
الحمد لله ربِّ العالمين، اللهم لك الحمد على ما وفقتنا إليه من الصيام والقيام، وعلى ما ألهمتنا به من طاعتك سبحانك، وعلى ما حفظتنا به سبحانك من المعاصي ما ظهر منها وما بطن، ونسألك اللهم أن تتقبل منا صيامنا وقيامنا، وركوعنا وسجودنا، وأن تزكي صيامنا بزكاة فطرنا، إنك ربُّ الخير على كل شئ قدير، وبالإجابة جدير.
وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، أعزَّ هذه الأمة بالقرآن، واختار لها هذا الكتاب، واختار له النبي الأواب، واختار له خير أزمان العام: } شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ { (185-البقرة(، وأكرم هذه الأمة بالقرآن، فجعل الخير يسح عليهم سحاً ببركة القرآن، والفضل يتنزل عليهم من الله بفضل القرآن،

السبت، 18 يونيو 2016

دعاء للإنجاب؟

هناك أدعية كثيرة للإنجاب: فهناك دعاء وارد في كتاب الله، وهو دعاء سيدنا زكريا:🌹رَبِّ لَا تَذَرْنِي فَرْداً وَأَنتَ خَيْرُ الْوَارِثِينَ🌹 الأنبياء89
والصالحون يضيفون قبل تلاوة الآية إسم من أسماء الله الحسنى وهو (الوارث) ومعه حرف المناداة، فيقولون: يا وارث 🌹رَبِّ لَا تَذَرْنِي فَرْداً وَأَنتَ خَيْرُ الْوَارِثِينَ🌹 
إذا كرر الإنسان هذه الآية، ومعها هذا الإسم المقدس، وتبتل إلى الله، وتضرع إلى الله، وأدام على ذلك إن شاء الله وخاصة بعد صلاة الفجر فإن الله يستجيب له كما استجاب لزكريا ووهبه يحى إن شاء الله رب العالمين

الاثنين، 13 يونيو 2016

- أهل مقام الصائمين

لكى يتم الصيام .. ويكون الإنسان من أهل مقام الصائمين ... أو كما قال الله:
(السَّائِحُونَ) (112- التوبة)فالسائحون في الحقيقة هم الذين صامت أجسامهم ونفوسهم، فساحت قلوبهم وأرواحهم في ملكوت الله عزَّ وجلَّ العلي.ينبغي أن يصوم الإنسان بفكره عن كل فكر دنيوي دني، لا يفكر إلا في الأمور العليَّةأما الأمور الدنية من الكيد ومن الخداع ومن اللؤم ومن النفاق ... لا بد أن يصوم عنها بالكلية،ويتجمَّل بجمال يقول فيه الله عزَّ وجلَّ:
(وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِم مِّنْ غِلٍّ إِخْوَانًا عَلَى سُرُرٍ مُّتَقَابِلِينَ)(47- الحجر)يُعلي الفكر .... بدلاً من أن يُفكر في الهموم والغموم والأمور الدنية! فإن من أكبر حِكَم الصيام عند

- صدقة الفطر

هي ما يخرجه المسلم من ماله للمحتاجين طهره لنفسه وجبراً لخلل الصوم وهي واجبة لسد حاجة الفقراء والتوسعة عليهم وإدخال السرور على قلوبهم ورد في الحديث {فَرَضَ رَسُولُ اللَّهِ زَكَاةَ الْفِطْرِ طُهْرَةً لِلصَّائِمِ مِنَ اللَّغْوِ وَالرَّفَثِ وَطُعْمَةً لِلْمَسَاكِينِ}[1] ومقدارها : صاع عن كل فرد من غالب قوت البلد = 2,5كجم تقريباً تجوز الزيادة ولا يجوز النقص وأجاز بعض الأئمة إخراجها قيمة قاله الحنفية وجماعة من التابعين ورواية مخرجة عن الإمام أحمد والإمام الرملي من الشافعية والباحثون الشرعيون بجامعة الأزهر بمصر (الفقه)

- قربات رمضانية

أولاً: صلاة التراويح
وهي صلاة القيام في ليالي شهر رمضان والتراويح في اللغة: جمع ترويحه وهي المرة الواحدة من الراحة وسميت الترويحة بهذا الاسم في شهر رمضان لاستراحة القوم بعد كل أربع ركعات ولقد اتفق المسلمون على سُنِّية قيام ليالي رمضان عملاً بقول النبي{مَنْ قَامَ رَمَضَانَ إِيمَانًا وَاحْتِسَابًا غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ)[1]وخاصة الليالي العشر الأخيرة طلباً لليلة القدر فقال {اطْلُبُوا لَيْلَةَ الْقَدْرِ فِي الْعَشْرِ الأَوَاخِرِ مِنْ رَمَضَانَ}[2] وكان رسول الله {إِذَا دَخَلَ الْعَشْرُ أَحْيَا اللَّيْلَ وَأَيْقَظَ أَهْلَهُ وَجَدَّ وَشَدَّ الْمِئْزَرَ}[3] وهي سُنَّة مؤكدة للرجال والنساء وليست واجبة فمن تركها حُرِمَ أجراً عظيماً ومن زاد عليها فلا حرج عليه ومن نقص

الثلاثاء، 7 يونيو 2016

اللهم إني صائم



علينا في هذه الأيام بالهدي النبوي الذي يقول فيه صلى الله عليه وسلم: {إِذَا أَصْبَحَ أَحَدُكُمْ يَوْماً صَائِماً، فَلاَ يَرْفُثْ وَلاَ يَجْهَلْ. فَإِنِ امْرُؤٌ شَاتَمَهُ أَوْ قَاتَلَهُ، فَلْيَقُلْ: إِنِّي صَائِمٌ. إِنِّي صَائِمٌ}{9}. والرفث هو الكلام المتعلق بالنساء، أو الكلام في شأن الجماع، أو مداعبة النساء، وهذا مُحَرَّمٌ على المسلم في نهار رمضان طوال هذا الشهر الكريم، فلا يجب أن يتكلم مع رفاقه في شأن النساء، أو عن النساء، ولا يجب في نهار رمضان أن يتكلم مع زوجته بكلام في شأن الجماع، أو يقترب منها مداعباً حتى لا يقع في مشقة وعنت فالله يطلب من المسلم أن يحفظ صيامه بحفظ جوارحه في هذا الشهر الكريم. (ولا يصخب)، والصخب هو

فضل من مات في رمضان

مُسْتَحَبَّات الصوم

مُسْتَحَبَّات الصوم
1-التَّسَـحُّر لقوله صلى الله عليه وسلم :
{ تَسَحَّرُوا فَإِنَّ فِي السَّحُورِ بَرَكَةً } [1]
ويحصل السحور بكثير الطعام وقليله ووقته بدخول نصف الليل.
2-تأخير السحور لما رُوي عن زيد بن ثابت قال:
{ تَسَحَّرْنَا مَعَ النَّبِيِّ ثُمَّ قَامَ إِلَى الصَّلاةِ، قُلْتُ: كَمْ كَانَ بَيْنَ الأَذَانِ وَالسَّحُورِ؟ قَالَ: قَدْرُ خَمْسِينَ آيَةً } [2]
3-تعجيل الفطر لقوله صلى الله عليه وسلم :
{ لا يَزَالُ النَّاسُ بِخَيْرٍ مَا عَجَّلُوا الْفِطْرَ } [3]
4-أن يفطر الصائم على رطب أو تمر أو ماء وأن يكون وتراً لحديث أنس قال

{كَانَ رَسُولُ اللَّهِ يُفْطِرُ عَلَى رُطَبَاتٍ قَبْلَ أَنْ يُصَلِّيَ فَإِنْ لَمْ تَكُنْ رُطَبَاتٌ فَعَلَى تَمَرَاتٍ فَإِنْ لَمْ تَكُنْ حَسَا حَسَوَاتٍ مِنْ مَاءٍ}[4]

الاثنين، 6 يونيو 2016

ما المباح للصائم


يجوز للصائم فعل أشياء وصومه صحيح أهمُّها:

1-الاغتسال ولو للتبرُّد فقد صحَّ أن رسول الله { كان يَصُبُّ عَلَى رَأْسِهِ الْمَاءَ وَهُوَ صَائِمٌ مِنَ الْعَطَشِ أَوْ مِنَ الْحَرِّ }[1]

2-دهن الجسم أي الجلد أثناء الصوم بزيت أو كريم ونحوهما.

3-استعمال السواك قبل الظهر وكذا فرشاة الأسنان دون معجون أو به شريطة عدم وصول شيء منه إلى الحلق وأن يكون قبل الظهر محافظة على {وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَخُلُوفُ فَمِ الصَّائِمِ أَطْيَبُ

عِنْدَ اللَّهِ تَعَالَى مِنْ رِيحِ الْمِسْكِ }[2]

4-النوم ولو استغرق جميع النهار بشرط ألا يتعمَّد تضييع الصلوات فإن ذلك حرام.

5-بلع ما يتعذر تجنُّبه كغبار الطريق أو دخان وعوادم السيارات أو